• adblock تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ??

Btc roulette
أخبار عاجلة

ألوان الوطن | بعد دفنها.. استخراج جثة طفلة بالدقهلية لخلافات بين أسرتي والديها ""

ألوان الوطن | بعد دفنها.. استخراج جثة طفلة بالدقهلية لخلافات بين أسرتي والديها ""
ألوان الوطن | بعد دفنها.. استخراج جثة طفلة بالدقهلية لخلافات بين أسرتي والديها "بالبلدي"

توفت طفلة أثناء إجراء عملية جراحية لها بعد معاناة مع المرض، وبدأت أسرتها بتجهيز المراسم لدفن الطفلة بمقابر عائلة والدها بقرية «نقيطة» التابعة لمدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية، وأدخلت الطفلة إلى مثواها الأخير، وما هي إلا ثوانٍ بسيطة بعد دفنها واعترضت أسرة والدة الطفلة على دفنها بمقابر قرية والدها، قائلين: «بنتنا تتدفن في المقابر بتاعتنا في قرية سلكة».

واشتد الخلاف والغضب والحزن بين أبناء القريتين في واقعة حدثت منذ أيام، بعد دفن طفلة بقرية «سلكا» التابعة للمنصورة، ويحكي أحد أبناء القرية، طلب عدم ذكر اسمه، لـ«الوطن»، تفاصيل الواقعة المثيرة التي هزت القرية: «الطفلة توفت وخلصوا كل الإجراءات وجهزوا لدفنها بمقابر القرية، ولما دخلناها القرية وتم دفنها، فوجئنا بأن أسرة والدتها ترفض دفنها في قرية «نقيطة»، وطلبوا أن تدفن في قرية «سلكا» بدل أهل والدتها».

سجال بين العائلين.. وقرار نهائي

استمر الجدال لدقائق بين الأسرتين، كان مضمونه حديث أسرة الوالد: «الطفلة تتدفن عندنا في القرية اللي عاشت فيها وقرية والدها»، فترد أسرة الوالدة: «الطفلة رحمة الله عليها تتدفن عندنا في قريتنا»، وهناك أبناء القرية في المنتصف يعرضون دفنها في مقابر الصدقات، ولكن الأسرتين رفضوا رفضًا قاطعًا، وبعد حديث طال، تهاونت أسرة الوالد، بحسب حديث أهل القرية لـ«الوطن»: «أهل الولد وافقوا والطفلة تم دفنها بعيدًا عن عائلتها وأسرتها في قرية والدتها».

حزن وغضب سيطر على أهالي قرية والدها 

حالة من الحزن سيطرت على أهالي قرية «نقيطة»، فكيف لأحد أبناء القرية أن يُدفن بعيدًا عنهم؟، قائلين «عندنا في الأرياف دي حاجة مينفعش تحصل، إزاي طفلة تتدفن في مقابر غير مقابر والدها، وكل الأهالي عندنا متضايقة».

لافتات على جدران القرية: هل ده يرضى ربنا؟

ولم يقف الأمر عند هذا الحد وحسب، بل قام الأهالي بالقرية بكتابة لافتات ورقية عبروا خلالها عن رفضهم للأمر، ووضعوها على جدران المنازل، وكتبوا عليها ما حدث بالتفاصيل بكتابة، متسائلين: «هل هذا يرضي أحد من أهالي القرية، أو هذا يرضى الله عز وجل، عار على أهل القرية إن تركوا هذا الأمر يمر مرور الكرام بدون التحرك، ملاك بريء تتوفى ولا مكان لها، في مدفن عائلة والدها وتدفن غريبة بقرية أخرى غير قرية والدها».

| BeLBaLaDy

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" الوطن "

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بالبلدي: رونالدو يسجل أول أهدافه مع مانشستر يونايتد
التالى ألوان الوطن | مهنة في طىي النسيان يعتز بها «عم أحمد»: يا محاسن «الصَّدَف» "بالبلدي"