أخبار عاجلة

: أحمد عاصم يوضح الفرق بين الحقن المجهري وعملية أطفال الأنابيب

: أحمد عاصم يوضح الفرق بين الحقن المجهري وعملية أطفال الأنابيب
بالبلدي: أحمد عاصم يوضح الفرق بين الحقن المجهري وعملية أطفال الأنابيب

belbalady.net الاربعاء 06 أكتوبر 2021 | 01:24

أوضح الدكتور أحمد عاصم الملا استشارى عمليات الحقن المجهرى والمناظير النسائية وعلاج العقم، أنه في عملية أطفال الأنابيب يتم تهيئة ظروف حدوث التخصيب خارجيا، لكن لا يتم حقن الحيوان المنوي إلى داخل البويضة، بل تترك الحيوانات المنوية بجوار البويضة في ظروف خاصة وتترك لتخترق البويضة وتخصبها من تلقاء نفسها وفقا لسلوكها الطبيعي، بينما في الحقن المجهري لا تترك مهمة اختراق البويضة للحيوانات المنوية بنفسها، بل يتم حقن الحيوان المنوي داخل البويضة مباشرة تحت المجهر.

وقال الدكتور أحمد عاصم، إنه في الواقع ليس هناك مجال لتفضيل إحدى عمليات التخصيب الصناعي تفضيلًا مطلقا، لأن هذه العمليات تعالج حالات مختلفة من العقم أو ضعف القدرة الإنجابية، لذلك يمكن وصف إحدى العمليات بأنها الأنسب لحالة المريض فالتلقيح الاصطناعي مثلًا يستخدم في حالات العقم غير المسبب أو في حالات الضعف البسيط للسائل المنوي، والحقن المجهري يستخدم في علاج حالات الضعف الشديد للحيوانات المنوية، او عند فشل الإخصاب باستخدام تقنية أطفال الأنابيب.

وأضاف الملا، أنه يتم اللجوء إلى الحقن المجهري كوسيلة لعلاج ضعف القدرة الإنجابية في حالات الضعف الشديد للحيوانات المنوية بدرجة لا تؤهلها لإتمام عملية التخصيب واختراق البويضة بنفسها وعند عدم حدوث إخصاب أطفال الأنابيبب وفي حال وجود التصاقات بالحوض تمنع من إتمام التخصيب داخليًا بصورة طبيعية حيث يمكن كذلك استخدام تنقية أطفال الأنابيب في علاج هذه الحالات إذا كانت الحيوانات المنوية سليمة ومؤهلة للتخصيب، وفي حالات العقم غير المسبب اذا لم يحدث حمل مع التلقيح الصناعي.

وتابع الدكتور أحمد عاصم الملا أن عملية الحقن المجهري هي عملية مركبة ومتعددة المراحل والخطوات، وهناك طرق مختلفة تستخدم في تنشيط التبويض، بعضها هو الأفضل والأكثر فعالية وفق ما أثبته الطب القائم على الدليل، ويختار الطبيب الطريقة الأنسب بناء على عدة عوامل.

وأكد الدكتور أحمد عاصم الملا إستشارى الحقن المجهرى، يتم اللجوء إلى خطوة الفحص الوراثي للأجنة أثناء إجراء عملية الحقن المجهرى عند وجود مشكلة وراثية عند الزوج أو الزوجة، أما أن يتم إجراء الفحص الوراثي بغرض زيادة فرص حدوث الحمل فما من ضرورة تستدعي ذلك، وقد أثبتت الدراسات العلمية الحديثة تقارب نسب حدوث الحمل عند إجراء الفحص الوراثي مع نسب حدوث الحمل عند عدم إجرائه.

إخلاء مسؤولية إن موقع بالبلدي يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.
"جميع الحقوق محفوظة لأصحابها"

المصدر :" بلدنا اليوم "

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بالبلدي: ارتفاع كبير في الإصابات.. الصحة تعلن حصيلة كورونا عن يوم الثلاثاء
التالى بالبلدي: محمد بركات: توجهات الدولة المصرية واضحة تجاه الرقمنة